الذكاء الإصطناعي – الجزء الثاني

هذا الجزء الثاني من سلسلتنا عن الذكاء الاصطناعي  ، أذا ماسمعت الجزء الاول انصحك تبدا فيه ، بنتكلم في هالحلقة عن استخدامات و تطبيقات تعلم الالة والذكاء الاصطناعي ، من السيارات ذاتية القيادة ، أنظمة فبركة الصوت والفيديو ، نظام ساهر لرصد المخالفات المرورية ، أنظمة توقع واستباق الاعطال في المصانع ،  وكيف يستخدمه المقامرين لتحسين توقعاتهم ورهاناتهم على المباريات الكروية ، بنناقش بشكل مختصر كيف يعمل كل منها ، وماذا يوجد تحت غطاء المحرك

كذلك استعرضنا المشاكل اللي تواجهها أبحاث الذكاء الاصطناعي ، التقنيات المستقبلية وعلى رأسها المعالجات العصبية او Neuromorphic Computing ، وكيف يتوقع العلماء ان تنقذ أنظمة التعلم العميق Deep Learning ، اللي تعتمد على خوارزميات الشبكات العصبية ، مما سيسمح للشركات الصناعية بدمجها في كل منتجاتها

وعندما نصل لهذا المستقبل الذي سيحيط الذكاء الصناعي بنا من كل زاوية ، يتحكم بحياتنا  ، يراقب كل تحركاتنا ويحلل كل بياناتنا ، ماهي التقنيات المضادة التي تعتمد عليها البشرية لنبقى على قمة الهرم الغذائي على هذا الكوكب  .. او الهرم الذكائي اذا أردنا ان نكون أقل درامية

وعلى رأس هالمشاريع مايسمى بتقنيات الانتلجينس امبليفيكشن ، او مضخمات الذكاء البشري ، وكيف يعدنا ايلون موسك عبر مشروعه المسمى نيور لينك ، بأنه قريبا سيمكنك من وضع منفذ يو اس بي في مخك